كش بريس/خاص

يخصص الزميل الإعلامي والشاعر سعيد كوبريت، فقرات برنامجه الثقافي المتميز"بصيغة أخرى" الذي يبث على أمواج إذاعة طنجة، والقناة الثقافية، يومه الأربعاء الساعة الثانية عشرة والنصف 12.30 وحتى الساعة الثانية 2.00 من صبيحة يومه الخميس، للكاتب الروائي والشاعر والمترجم محمد الشركي، يجول من خلاله في أقنومات انزياحاته الكونية، وانشغالاته الفكرية والفلسفية المتعددة، في دواخل وجودياته، في الأسطورة والميثولوجيا البشرية، وارتهاناته الشعرانية المبهرة، وغرائبية كتاباته الأخرى، التي تنبش في الأغارتا والأعالي القصية، والجغرافيات التاريخية والوجودية، بكل تقاطعاتها ومفارقاتها.

ويشارك هذا الاحتفاء الإذاعي الباذخ، ثلاثة أسماء تشكل أزمنة مختلفة في الثقافة المغربية الراهنة، كان الامتداد بينها، متجاسرا ولا متناهيا، حد الوجد. الكاتب والناقد عبدالرحيم حيران، والكاتب والشاعر صلاح بوسريف، والشاعر والإعلامي مصطفى غلمان.

المناسبة الأثيرية، يقظة في الانكباب على توطين جملة من عبارات التقدير لشاعر الأعالي، حيث تجسدت النظرات باتجاه سيرورة تفاعل فيها منتوج مبدع شاهق، خبر الحرف واستنار بهواجس متون الحيوات، من كل الاتجاهات /المعابر الشعرية الرمزية، ممتحا من عبارة نوفاليس "إلى الدواخل ينحدر الطريق الغامض".

التفاتة مضيئة وراقية من قبل الشاعر والإعلامي سعيد كوبريت، الذي يفطن دائما، من خلال انشغاله بالأدب والفكر، للإنصات مليا للحدوس النبيلة وهي ترتب قصائدها، للضيوف المرموقين، خصوصا عندما تنكتب المحبة بمداد السفر الخيالي، عبر زمن يتحول بفعل تردي الوباء وتباعد الأجساد، بين من يبحث عن سرائر ملهمة لالتقاء الأرواح على قوارب الصدى والوعد، ومن يشحذ إنسيته لتفتيق الصداقة وتمجيدها.