كش بريس/خاص

اتهمت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين الجزائر بارتكاب العديد من الانتهاكات الجسيمة في حق اللاجئين والمهاجرين بالجزائر، والتي تم وصفها كواحدة من بين الأماكن عالية درجة الخطورة بالنسبة لهؤلاء اللاجئين، وطالبي اللجوء، والمهاجرين بإفريقيا.

   وفي تقرير جديد تحت عنوان "لا أحد يهتم بحياتك أو موتك على الطريق"، والمخصص لـ "مظاهر الوحشية والهمجية التي عاينها أو عانى منها معظم المسافرين خلال رحلتهم بين أيدي المهربين، والميليشيات، وفي بعض الأحيان حتى المسؤولين" في إفريقيا، ذكرت المفوضية الجزائر عشرين مرة بشأن الحالات المرتبطة بالاعتداءات الجسدية، وخطر الاختطاف، والعنف الذي يؤدي في بعض الأحيان إلى حالات وفاة في صفوف المهاجرين واللاجئين.