كش بريس/خاص 

دعت الجمعية المغربية للصحافة الجهوية مختلف الناشرات والناشرين للصحف الجهوية إلى ضرورة الانخراط التام في ورش التعبئة الشاملة للتعريف بقضية الوحدة الترابية ومواكبة تطوراتها ومستجداتها والتصدي لكل خصوم المملكة المغربية وفضح جميع مناوراتهم وأكاذيبهم، وذلك انطلاقا من الدور الذي يجب أن تقوم به مختلف وسائل الإعلام بالمغرب في الدفاع عن القضية الوطنية وسعيا في استثمار الانتشار الواسع لمجموعة من المؤسسات الإعلامية الجهوية.

ووجهت الجمعية النداء لجميع المنابر الجهوية لتكون أدوات تأثير فاعلة ومؤطرة لعموم المواطنات والمواطنين، عبر مختلف جهات وأقاليم المملكة، كإعلام جهوي ومحلي هادف، يستثمر تواجده في الأحياء والقرى والمداشر والدواوير، منخرطا ومعبأ لحماس لخدمة الأهداف الوطنية وتعزيز المكتسبات والدفاع عن قضاياه العادلة وعلى رأسها قضية الوحدة الترابية.
كما دعت الجمعية المغربية للصحافة الجهوية، مختلف المنابر المحلية والجهوية لتخصيص ركن خاص حول الصحراء المغربية في صحفهم الورقية ومواقعهم الإلكترونية حتى يكون فضاء للتعريف بمستجدات ملف القضية الوطنية ومواكبته وكذا فضاء للتصدي لمختلف الشائعات والأكاذيب الملفقة والأخبار المغلوطة والمزيفة التي يروج لها خصوم وطننا الحبيب .

وجدد المكتب التنفيذي للجمعية المغربية للصحافة الجهوية اشادته بما قام به أفراد جيشنا الباسل تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية في الكركرات بعد وضع حد للفوضى والاستفزازات والممارسات اللاقانونية لجبهة البوليساريو.

ـ الصورة من الأرشيف ـ