كش بريس/ التحرير

ووري جثمان عمدة مراكش الأسبق السيد عمر الجزولي بمقبرة باب اغمات سيدي يوسف بن علي، زوال يومه الأحد، بحضور عائلته وأصدقائه المقربين ومنخرطي حزبه .

وعرفت جنازة الجزولي ظهور وجوه سياسية من مختلف التيارات الحزبية، التي وفدت قادمة من مدن عديدة كالرباط والدار البييضاء وأكادير. بالإضافة إلى أعضاء التنسيقية الجهوية ومحليات مراكش.

ونظمت المصالح الأمنية بالمنطقة مرفوقة بعناصر السلطة المحلية، مراسم الجنازة التي وصفت بغير المسبوقة، بسبب حضور عشرات المواطنين الذين عبروا عن حزنهم الشديد من الفقدان الجلل، معتبرين رحيل الجزولي خسارة لمراكش ولتاريخها، معتبرين الرجل مساهما كبيرا في تنميتها وارتقائها.