تاملالت/كش بريس

انضاف للمشهد الحقوقي التنظيمي المدني، المختص بالأشخاص في وضعية إعاقة، يومه الأحد بتاملالت إقليم قلعة السراغنة، تأسيس جمعية حديثة تحمل إسم (جمعية تحدي الإعاقة).

فقد عقد مجموعة من الشباب بمقر جماعة تملالت، جمعا عاما من أجل تأسيس جمعية لذوي الاحتياجات الخاصة تحمل إسم " جمعية تحدي الإعاقة "، وذلك بحضور اللجنة التحضيرية المتكونة من السادة حميد ديدي، جواد المطيطة، عبد الكبير بكار، وسكينة الموسي، بالإضافة إلى السيد ممثل الأكاديمية الدولية للسلام للتدريب والاستشارات الحسن اليوسفي, و الإعلام المحلي، ومجموعة من المهتمين.
واستهل افتتاح الجمع العام التأسيسي بكلمة السيد حميد ديدي رحب فيها بالضيوف الكرام وبجميع الحاضرين، بعدها أعطى السيد جواد المطيطة من اللجنة التحضيرية لمحة تعريفية عن الجمعية وأهدافها المتجلية في خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة وخدمة الوطن والمواطن، ليتم بعد ذلك تقديم القانون الأساسي ومناقشته، بعدها فسح المجال لباب المداخلات في وجه العموم.
وصوت الحاضرون لانتخاب المكتب المسير لجمعية " تحدي الإعاقة " بمدينة تملالت إقليم قلعة السراغنة، حيث أسفر الجمع العام على التشكيلة التالية :
الرئيس : حميد ديدي 
نائبه : حميد مزوز
الكاتبة العامة : سكينة الموسي
نائبها : حسن الزعيم
أمين المال : لحسن العطاعطة
نائبه : محمد جواعة
المستشار : عبد الكبير بكار
المستشار : محمد غسان
المستشار : الحسين العطاعطة

وتهدف الجمعية الجديدة، بحسب تصريح رئيسها السيد حميد ديدي إلــى :
✓ الإهتمام بكل فئات المعاقين جسديا وذهنيا.
✓ العمل على إدماجهم في الحياة العامة.
✓ تقديم كل أشكال الدعم المادي والمعنوي لهم وفق الإمكانات المتاحة.
✓ التدخل  لدى الجهات المسؤولة لضمان حقوق  وحماية الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة.
✓ إنجاز مشاريع تنموية وثقافية وتنفيذها عن طريق شراكات حقيقية مع جميع الجهات الداعمة، والدولة والجماعات المحلية، والجمعيات والمؤسسات الإجتماعيات والإقتصادية، العمومية والشبه العمومية الخاصة والعامة وطنية كانت أو دولية.
✓ التعريف بقضايا الشخص المعاق في المحافل الوطنية والدولية.
✓ تنظيم أنشطة فنية ورياضية وثقافية ورحلات.
✓ تحسيس الساكنة بضرورة المحافضة على البيئة والعناية بها ،مع إقامة أوراش تطوعية.
✓ الدفاع عن مصالحهم لدى الجهات المسؤولة.
✓ التعامل مع المجلس الجماعي وكل الهيئات المسؤولة.
✓ مساندة الأسر التي ترعى الأشخاص في حالة إعاقة.
بالإضافة إلى احدات مقر متعدد الإختصصات (الترويض بالمجان .التعليم .التكوين...) المهني واحدات ولوجيات
وفي سؤال وجهته "كش بريس" لرئيس الجمعية، حول تقييم العمل الميداني لذوي الاحتياجات الخاصة، قال ديدي، إنه "بالنسبة لتقييمنا لعمل منظمات المجتمع المدني الذي يقارب نفس أهدافنا، في الواقع لحد الساعة تعاملنا مع بعض الجمعيات بالاقليم، وجدنا أن ما تم تسطيره في قوانينهم الأساسية مجرد حبر على ورق ولا أساس له من الصحة".
أما بخصوص العمل الحكومي، فقا رئيس الجمعية، أنه "بالنسبة للوزارة الوصية ومن خلال تتبعنا للأخبار والمستجدات تبين لنا أن هناك مجموعة من البرامج والأنشطة المبرمجة من طرف الوزارة، للأسف لم نر لحد الساعة شيئا ملموسا على مستوىالواقع".