كش بريس/ التحرير

شجار عنيف جرى زوال يومه الجمعة، بحي المسيرة الاولى، بين عائلتين يسكنان بحكم الجيرة سنوات. 

ووفق مصدر موثوق،  فإن أفراد عائلة الجانبين استعملا آليات راضة للتعنيف، مما نتج عنه حدوث فوضى وخوف شديد من قبل ساكنة الحي، اضطرت معها قوات الأمن التي حضرت للتو قريبا من الدائرة 11 بحي المسيرة، معززة بقوات المساعدة بالملحقة الإدارية هناك.

وخلال فظ النزاع بين الطرفين، تعرض مواطنون لتهديد مباشر بالخطر، ما اضطر مفتش شرطة يعمل بولاية أمن مراكش لاستعمال سلاحه الوظيفي بشكل تحذيري، وذلك خلال تدخل أمني لتوقيف أربعة أشخاص دخلوا في شجار عنيف وعرضوا أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة لاعتداء جدي وخطير.
وكانت قاعة القيادة والتنسيق بولاية أمن مراكش قد توصلت بإشعار حول تبادل أفراد أسرتين للعنف بحي المسيرة، مما استدعى إيفاد أقرب دورية للشرطة لإعادة فرض النظام العام، غير  أن المعنيين بالأمر واجهوا عناصرها بمقاومة عنيفة بعد توقيف أحد المشتبه فيهم وحاولوا تخليصه منهم، وهو ما اضطر مفتش الشرطة لاستعمال سلاحه الوظيفي وإطلاق رصاصة تحذيرية في الهواء، مكنت من تحييد الخطر الناتج عنهم وتوقيف ثلاثة أشخاص آخرين.
وقد تم إخضاع المشتبه فيهم للبحث القضائي الذي يجري تحت  إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية.