كش بريس/خاص

جرت أمس الأحد مراسم تسليم الجمعية المغربية "جمعية مجلس المغاربة المقيمين في كوت ديفوار" بأبيدجان ، مساعدات غذائية وقسائم شراء لفائدة 103 أسرة مغربية وايفوارية أو مغربية- ايفوارية منحدرة من الزواج المختلط.

ووفق قصاصة للأنباء الرسمية، فإن تميزت المبادرة ، في نسختها الخامسة ، تميزت بحضور سفير المغرب في كوت ديفوار عبد المالك الكتاني ورئيس الغرفة المغربية للتجارة والصناعة في كوت ديفوار سعد الحمزاوي.

ويرى رئيس الجمعية  السيد وزاني شهدي ،أن  هذه العملية  تعد التفاتة  ترمز إلى مبادئ التضامن الأخوي الذي يحكم العلاقات بين المسلمين بشكل عام كما تعكس بشكل خاص ، أواصر  الأخوة  القائمة بين المغاربة والإيفواريين.

وأضاف أن هذه العملية التي نُظمت بالتعاون مع  منظمة غير حكومية محلية تسمى " ريما "   تجسد المعنى الكامل لقيم المساعدة المتبادلة التي يدعو إليها الإسلام ، لا سيما في هذا الشهر الفضيل.

وفي كلمة بهذه المناسبة ، أشاد السفير المغربي في أبيدجان بهذه المبادرة التي تم تنفيذها خلال شهر رمضان المبارك الذي شكل على الدوام  مناسبة  لتجسيد قيم المشاركة والأخوة والمودة بين الإيفواريين والجالية المغربية المقيمة في كوت ديفوار.

وأضاف الدبلوماسي المغربي أن هذه المبادرة التي تعد واحدة من بين عمليات أخرى نظمتها الجمعية المغربية ، تتماشى مع رؤية  المغرب المتميزة  دائما  بالتضامن والأخوة والمساعدة  لما فيه خير الجميع.

ـ الصورة من الأرشيف ـ