كش بريس/ خاص

قال وزير الطاقة والمعادن والبيئة، عزيز رباح، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن المغرب سيتجاوز 52 بالمائة من تحوله الطاقي سنة 2030 .

وفي معرض رده على سؤال شفوي حول " فرص التحول الطاقي بالمغرب بعد جائحة كورونا " تقدم به فريق العدالة و التنمية بمجلس المستشارين، قال رباح إن " المملكة ستتجاوز 52 بالمائة من تحولها الطاقي سنة 2030 "، لافتا إلى أنه " قد نصل إلى هذا الرقم قبل 2026، رغم التأخر الذي وقع في فترة ماضية ". مشيرا إلى أن المخطط الجديد للكهرباء 2021-2030، مبني كليا على الطاقات النظيفة المتجددة ونسبة محدودة من الغاز.

وأشار المسؤول الحكومي إلى أنه تم إعداد خارطة طريق للهيدروجين، الذي يعد مستقبل الطاقة بالمغرب المقدر له أن يحتضن استثمارات مهمة في هذا المجال، مفيدا بأنه تم أيضا إعداد خارطة طريق للطاقة الحيوية، والتوجه إلى التصنيع، والبحث العلمي.

وخلص السيد رباح إلى أن العقد المقبل يعتبر عقد الطاقات المتجددة والنظيفة، مؤكدا أن الحكومة تواكب ذلك بعدد من القوانين والمشاريع والمبادرات على مختلف المستويات.