كش بريس/التحرير

أدان المكتب المحلي لمستشفى إبن زهر بمراكش، التابع للإتحاد المغربي للشغل الجامعة الوطنية للصحة، استهداف مدير مستشفى ابن زهر للكاتبة العامة للمكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) ، بالإعتداء عليها لفظيا و محاولة طردها من مكتبه، لمجرد تشبتها بتطبيق القانون.

وقال بيان للمكتب المحلي، توصلت (كش بريس) بنسخة منه، أنه "منذ توليه إدارة المركز الإستشفائي الجهوي ابن زهر، اكتشف الجميع أن الوافد الجديد (مدير المركز الإستشفائي الجهوي لمراكش) يفتقد لأدنى مقومات المسؤولية، حيث عرف المركز الإستشفائي جمودا شاملا وغير مسبوق على كافة الأصعدة، و لعل آخرها عجزه عن استئناف النشاط العادي للخدمات الصحية بمستشفى ابن زهر، إضافة إلى تراكم عدد من المشاكل بجُل مصالح المؤسسة و باقي المؤسسات الصحية التابعة للمركز الإستشفائي الجهوي (مستشفى سعادة، الأنطاكي، المركز الجهوي لتحاقن الدم(..

واضاف بيان المكتب، أن "مدير المركز الإستشفائي الجهوي لمراكش أبان منذ التحاقه، عن حس تواصلي ضعيف، أكّده عدم اشراكه للهيئات الإستشارية، و عجزه التّام عن حلحلة المشاكل المتراكمة وتقصيره في القيام بمهامه المحددة قانونيا"، مشيرا أنه "في المقابل أبدع في استفزاز و إهانة الأطر الصحية. حيث أقدم في آخر "شطحاته" يوم أمس الجمعة 18 يونيو 2021، على استهداف الكاتبة العامة للمكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بمستشفى إبن زهر، بالإعتداء عليها لفظيا و محاولة طردها من مكتبه، لمجرد تشبتها بتطبيق القانون، لقد أبى إلا أن يستمر في تعسفه رغم محاولات من حضرو الواقعة على ثنيه. و إذ ندين و بشدة هذا التصرف اللامسؤول من طرف مدير يتفنن في السخرية و استفزاز موظفات وموظفي المؤسسة، مناضلات ومناضلي الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بالخصوص".
و جدد المكتب المحلي "تضامنه مع السيدة الكاتبة العامة للمكتب النقابي بمستشفى ابن زهر، و رفضنا المطلق للمساس بكرامة مناضلاتنا ومناضلينا".

 كما شجب بيان المكتب "مثل هذه التصرفات والسلوكات المقززة لمدير المؤسسة تجاه العاملات و العاملين بالمؤسسة".

وأعلن البيان ذاته، في الختام "عن تسطير برنامج نضالي لردع هذا المسؤول اللامسؤول، نستهله بوققة احتجاجية أمام مقر إدارة مستشفى ابن زهر، يومه الثلاثاء 22 يونيو 2021 ابتداء من الساعة الحادية عشر صباحا مع حمل الشارة الإحتجاجية طيلة الأسبوع".

مهيبا "بكافة مناضلاتنا ومناضلينا إلى رص صفوف وإلاستعداد لخوض جميع الأشكال الإحتجاجية، و ندعو كافة المسؤولين محليا، إقليميا وجهويا إلى فتح حوار جاد، مسؤول و ملزم، وحده الكفيل بوضع حد لحالة الإحتقان التي يعرفها المستشفى".